غرائب التكنولوجيا غير مصنف

لأول مرة في التاريخ, خطوات ناجحة على طريق إبتكار يمكن الإنسان من الطيران بأجنحة كالطيور

اليوم يمكننا القول بأن حلم الإنسان الأزلي والذي طالما راوده وهو ينظر إلى الأعلى بأن يزاحم الطيور في السماء وهو يحلق بأجنحته الخاصة قد يصبح في المتناول قريباً ! نعم, فقد يكون منظر مهندس الميكانيك الهولندي (جارنو سمييتس  Jarno Smeets) وأصدقائه وهم يحلقون لمدة قصيرة لا تتجاوز الدقيقة في السماء في التجارب الأولية لإبتكاره الجديد واحدا من المناظر التي قد تحفظ في سجلات التاريخ إذا ما تمكن المهندس وفريقه من الإنتقال في هذا الإبتكار إلى المرحلة القادمة والتي تشمل زيادة مدة الطيران وإستقراره بالإضافة إلى قدرة أعلى في التحكم في الإتجاهات والإرتفاع وهي أمور يعمل عليها جارنو لتحسينها بالفعل.
من الرائع والمميز أن الأدوات المستخدمة في هذا الإبتكار كانت جميعها من ما يتوفر في الأسواق المحلية فقد إستعمل المهندس في أجنحة المستقبل هاتف ذكي يعمل على نظام تشغيل (أندرويد Android) بدلا من الحواسيب ثقيلة الوزن وهي العقل الذي يتحكم في عمل الأجنحة بالإضافة إلى إستخدام يد تحسس الحركة اللاسلكية من wii والتي ترسل إشارات لاسلكية للهاتف الذكي لقياس تسارع الأجنحة وآخر يأخذ قراءات الجيروسكوب المرفق لقياس زاوية ميلان الأجنحة لإعضاء (العقلجهاز الهاتف اذكي) القراءات اللازمة لتعديل قوة دفع الأجنحة حفاظا على الجسم الطائر من السقوط. الصورة التالية لرسم توضيحي لمكونات الجهاز الطائر وكيفية إستغلال المبتكر لأجهزة معقدة متوفرة في الأسواق بأسعار منخفضة.
مخططات برسم اليد للمشروع.
الجهاز التجريبي للتحريك والتحكم بصورته النهائية.

تطلب الأمر سنة من المهندس الهولندي لبناء هذه الأجنحة المطابقة لأجنحة الطائر و التي سمحت له بالتحليق في الهواء لمدة دقيقة كاملة في أول فيديو نشر له. وقد وخصص جارنو موقعا إلكترونيا ينشر فيه نتائج المحاولات اليومية للطيران ومراحل تطور المشروع وبعض المخططات الأساسية المستخدمة والملفات الصحفية للتغطية.
الصور التالية من التحضيرات الخاصة بأول محاولات الطيران الناجحة للبشر كالطيور.

المصدر:

مجله وسع صدرك

اترك تعليقك