غرائب الطبيعة غير مصنف

الفن مرآة الألم: فنان غامض يعكس آلامه والمجتمع بألعاب مصغرة تلعب دورها على مسرح الواقع

مشروع غريب و فضولي بعض الشيء و لكنه هادف, إنساني وظريف! انه فن تشكيل الأشخاص والأدوات المصغرة بمواقف معينة في اماكن مختلفة من هذا العالم لتحمل رساله معينة. فقد اتخذ الفنان (صاحب السيرة الذاتية الغامضة) لمشروعه هذا الذي بدأ فيه من عام 2006 الشعار: “التخلي عن أناس صغار في الشوارع منذ عام 2006″. حيث إعتعمد اختيار حجم صغير لأعماله بالكاد يلاحظه المارة لأنه يسعى الى ابراز ظاهرة “الغفلية” أو “التغافل عن أخطار تحدق بنا” عند سكان المدن و كيف تسيطر المدن الكبيرة على سكانها و كيف تؤدي بهم الى جو الوحدة و الكآبة! حاز هذا المشروع على اهتمام عالمي و قد حظي الفنان بفرصة نشر أعماله في عدد من القاعات الفنية بالاضافة الى اصدار و نشر عدد من الكتب لأعماله.
هذه الأعمال المبهمة و الغامضة قدمها فنان عاش حياته كذلك، الفنان هو “سلنكاتشو Slinkachu” وقد انتقل للعيش في لندن عام 2002 ولا يوجد المزيد من التفاصيل عن حياته الخاصة و لعل هذه الحياة المأساوية كانت وراء هذا الابداع الذي يحمل رسالة انسانية هامة. يجسد هذا الفنان في أعماله مشاكل عامة تواجه سكان المدن و يريد من خلال حجم أعماله المصغرة أن يقول أن مثل هذه المشاكل يمكن تجاهلها بكل سهولة اذا ما استمر الأشخاص بالانشغال في أمورهم الخاصة فقط دون الالتفات الى غيرهم، من أجمل أعمال هذا الفنان (الصور على اليسار للأعمال عن قرب و على اليمين من بعيد)..

الصورة التالية لأحد الأماكن التاريخية في المغرب حيث يوجد جسم لشخص على عربة يجرها صرصور.
الهروب من المدرسة.
التغييرات التي يقوم بها الانسان على الطبيعة و قد تم التصوير في قطر.
ناطحات السحاب في مانهاتن – الولايات المتحدة.
فعل التوازن: أحد أهم أعمال الفنان التي أخذت صدى واسعا و قد صورت في أحد ضواحي مدينة كيب تاون في جنوب أفريقيا حيث السرقة و القتل و الجريمة و الإيدز من أهم الأخطار التي يواجهها السكان.
المصدر:

مجله وسع صدرك

اترك تعليقك